تولت ميليشيات «حزب الله» اللبناني، مهمة توجيه الجماعات المسلحة العراقية بعد مقتل قائد فيلق القدس، قاسم سليماني، الذي لقي مصرعه في غارة أمريكية، بعد استهدافه بطيارة دون طيار، مطلع يناير الماضي، وعقدت ميليشيات «حزب الله» اللبناني، اجتماعات سرية مع فصائل عراقية؛ بهدف سد الفراغ بعد مقتل سليماني، وفق مصادر لـ«رويترز».

ووفق المصادر، هدفت اجتماعات حزب الله هدفت لتنسيق الجهود السياسية للفصائل المسلحة العراقية، وسد فراغ سليماني؛ لتوجيه فصائل الحشد الشعبي، مؤكدة أن سليماني أوغل في الأزمة العراقية خلال الأشهر التي سبقت مقتله. 

وأشارت المصادر إلى أن اجتماعات حزب الله وقادة الفصائل العراقية بدأت بعد مقتل سليماني بأيام، موضحة أن الاجتماعات تمت في بيروت أو طهران. 

وذكرت المصادر، أن أحد مسؤولي ميليشيا «حزب الله» محمد كوثراني وبّخ الجماعات العراقية المسلحة لفشلها في احتواء الاحتجاجات، وحضَّ على تشكيل جبهة موحدة لاختيار رئيس وزراء عراقي جديد.

وأضافت أن الكوثراني استضاف اللقاءات مع قادة الفصائل العراقية المسلحة، وسبق له العمل مع سليماني لسنوات في توجيه الفصائل العراقية، مؤكدة أن الكوثراني سيواجه رفض قادة فصائل عراقية تلقي الأوامر.

وأوضحت المصادر أن تدخل ميليشيا «حزب الله» لن يصل إلى توفير القوى البشرية للفصائل العراقية.

اقرأ أيضًا:

 قاسم سليماني يثير أزمة لبنانية بعد ظهوره في «امتحانات طلابية»

الإدارة الأمريكية تهدد خليفة «قاسم سليماني»: سنقتلك لو فعلتها