قال الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، يوم الخميس، إن كافة المدارس والثانويات والجامعات ستغلقُ أبوابها ابتداءً من الاثنين المقبل، في إطار جهود الوقاية من فيروس كورونا (كوفيد 19).

وذكر ماكرون، في خطاب حول الفيروس «ما زلنا في بداية الأزمة، والعدوى تتفشى في أوروبا”، وطلب من الفرنسيين أن يقللوا من تحركاتهم إلا في حال كان ذلك ضروريا ».

وأعلن الرئيس الفرنسي اتخاذ إجراءات لأجل حماية الشركات الصغرى من الإفلاس، وطلب من الشركات أن تشجع موظفيها على العمل عن بعد، على غرار ما تفعل الوزارات في البلاد.

وأضاف أنه سيبحث مع نظيره الأميركي، دونالد ترامب، تحركا عالميا بشأن كورونا في إطار مجموعة السبع التي ترأسها واشنطن.

وسجلت فرنسا أكثر من 2876 حالة إصابة بفيروس كورونا، فيما توفي 61 شخصا في البلد الأوروبي بسبب كورونا الذي تحول إلى وباء عالمي.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية، الأربعاء، فيروس كورونا المستجد الذي يتفشى حول العالم “وباء عالميا”، لكنها أكدت أنه لا يزال من الممكن “السيطرة عليه”

وبحسب المنظمة، فقد تضاعف في الأسبوعين الأخيرين الإصابات بالفيروس خارج الصين 13 مرة، كما تضاعف عدد البلدان التي وصل إليها الوباء ثلاث مرات.

قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس، في مؤتمر صحفي، في جنيف: «نحن قلقون للغاية إزاء مستويات التفشي المقلقة وخطورتها، وكذلك أيضا إزاء مستويات انعدام التحرك المقلقة» في العالم.