[ سجل من هنا ] [ استرجاع كلمة المرور ] [ طلب كود تفعيل العضوية ] [ تفعيل العضوية ] [ أتصـل بـنا ]


العودة   منتديات عالم الا أنا - برامج العاب رسائل صور تفسير احلام حواء > منتديات البرامج التلفزيونية والسينما > افلام و فيديو


جديد مواضيع افلام و فيديو

إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
قديم 09-16-2008, 09:11 PM   #1 (المشاركة)
مشرف منتدى قصص الاطفال
 
تاريخ التسجيل: 10, 9, 2006
الدولة: جدة
الدولة:
الجنس: Male
الجوال: m39 | خطير
المنتدى المفضل: شباب ورياضة
المشاركات: 1,190
المواضيع:
الردود:
التواصل:
حالة الاتصال : MaFia غير متواجد حالياً
مزاجي اليوم:
تغيير المزاج: اضغط هنا

التحميل من هنا
افتراضي جارلي ومصنع الشوكولاتة Charlie and the Chocolate Factory

جارلي ومصنع الشوكولاتة
Charlie and the Chocolate Factory





أحدث ما توصلت إليه رسوميات الكومبيوتر CGI لعبت الدورالاكبر في تميز الفيلم الذي أخرجه تيم بيرتن Tim Burton عن نسختها السابقة المنتجة في عام 1971 وذلك عبر العالم الساحر التي خلقتها هده التقنية في تجسيد مصنع ويلي وونكا الأسطوري للشوكولاتة التي صورت في إرجائها معظم مشاهد الفيلم . وقد عالجت شركة موفنغ بكجر كومباني The Moving Picture Company معظم تأثيرات الديجيتال في الفيلم والتي أبرزها تلك المتمثلة في تدفق نهر الشوكولاتة على أرض الحلوى التي تمثل أرضية المصنع. فسطح النهر كان مستوياً وساكناً ولكن عبر تأثيرات الفلتر التي أدخلها الفنان المعالج للمشهد أمكن تحريك ذلك السائل الحلو ليضيف المزيد من السحر والحيوية على المشهد.






عرف المخرج تيم بيرتن عبر سيرته الطويلة بولعه بالعوالم السحرية والفنطزية وقد تجسد هذا الولع بشكل كبير عبر تشكيله الفذ لعالم العجائب المتمثل في مصنع الشوكولاتة الخاص بويلي وونكا، الشخصية الرئيسية في رواية الأطفال (جارلي ومصنع الشوكولاتة) لمؤلفها رولد دال Roald Dahl وفي هدا الصدد يقول بيرتن:

أنا منجذب إلى شخصيات تنغمس في عوالمها الخاصة بها. وهو الأمر الذي استوقفني في هذه الرواية هذا بالإضافة إلى متعة تخيل عالم مصنوع أغلبه من الحلوى بأشكالها المختلفة وألوانها الزاهية.



تدور قصة الفيلم حول الصبي جارلي، المهذب والطيب بالرغم من فقره المدقع، الذي يتصادف فوزه بالبطاقة الأخيرة من البطاقات الذهبية الخمسة التي تؤهله لجولة سياحية في إرجاء مصنع ويلي وونكا للحلوى والشوكولاتة وليكون أحد المرشحين للفوز بالجائزة الكبرى التي يود السيد ويلي وونكا مفاجئة ضيوفه بها في نهاية الجولة السياحية!







أما الفائزون الأربعة الآخرون بالبطاقات الذهبية فهم أيضا صبية لكن على النقيض من أخلاق شارلي فهم يتصفون بالأنانية وقلة التهذيب بالرغم من نشوءهم في كنف عوائل ثرية! وإزاء سلوكياتهم الفضة أثناء التجوال داخل المصنع تبدأ مراحل القصاص من كل صبي وصبية على حدة وذلك من خلال دهاء وحيل السيد ويلي وونكا! والذي جسد دوره ببراعة الممثل جوني ديب.


فأوغستوس غلوب ذلك الصبي البدين نتيجة لشراهته في تناول الحلوى لم يكتفي بالأكل من كل ما وقعت عليه عيناه من أصناف الحلوى المجسدة على شكل نباتات وأزهار بل تعداه إلى محاولة الشرب من نهر الشوكولاتة المتدفق في إرجاء المصنع ليسقط فيه بدلا من ذلك وليمتصه أنبوب عملاق يؤدي إلى غرفة مزج الحلوى!






أما الصبية فيوليت بوريغريد صاحبة الحزام النحاسي في الكاراتيه التي تتكلم بسرعة وتمضغ العلكة بشكل دائم يدفعها غرورها إلى مضغ علكة في طور التجريب والتصنيع فتتحول نتيجة لذلك إلى ثمرة عناب زرقاء هائلة الحجم!





أما الصبية الدلوعة فيروكا سولت التي تصرعلى والدها أن يقتني لها كل شيء يثيرها، الأمر الذي يؤدي بها إلى حاوية الفضلات بواسطة مجموعة كبيرة من السناجب المدربة على التمييز بين ثمار البندق الفاسدة والطرية.



وأخيراً الصبي مايك تيفي العدواني نتيجة لولعه بألعاب الكومبيوتر وتقنيات الاكشن يتم تقزيم حجمه داخل شاشة تلفزيون مصممة لتوصيل الحلوى عبر شاشتها إلى المنازل، ليرسل بعدها إلى إحدى غرف التصنيع لتمديده من جديد!




وهكذا لن يبقى بمصاحبة السيد ويلي وونكا إلا الصبي جارلي مع جده المرافق له ومعهما يبدأ التركيز على الجانب الدرامي من الفيلم.

ومع تلقي كل صبي وصبية القصاص المناسب تظهر جوقة موسيقية منشدة وراقصة تقدمها مجموعة متناسخة من أقزام تسمى أومبا لومباس، وهم عمال مصنع السيد ويلي وونكا، ولتضفي تلك المشاهد على الفيلم بعضاً من صفات الفيلم الاستعراضي والغنائي.

وإذا كانت نسخة الفيلم المأخوذة من نفس الرواية والمنتجة في عام 1971 تغلب عليها صفة التجريد والاختصار فأن نسخة المخرج تيم بيرتن عبارة عن نقل حرفي لرواية المؤلف رولد دال مفعمة بأسلوب تيم بيرتن المغالي في جماليته السريالية. وقد ساعدته في ذلك أحدث ما توصلت إليه تقنيات رسوميات الكومبيوتر State-of-the-art CGI التي مكنت صانعي الفيلم من تحقيق مشاهد مثيرة مثل تلك الخاصة بصالة تكسير البندق التي تجمع حوالي 100 من السناجب وهي تفحص ثمار البندق وتتجاذب مع الممثلين. كما أنها التقنية ذاتها التي مكنت صانعي الفيلم من تقزيم حجم الممثل ديب روي، الذي يلعب دورأومبا لومباس، إلى ما يعادل 30 أنج وتكراره إلى عدة نسخ في المشهد الواحد لتظهر مرة في الزوايا العلوية لمصنع ويلي وونكا وتارة وهي منهمكة بتجديف القارب المصنوع من الحلوى المجوفة على شكل تنين.

لقد أستخدم بيرتن خدع الكاميرا وتقنيات الرسوم المتحركة والماكياج البديل Prosthetic make-up أثناء تصوير مشاهد الفيلم على 17 منصة صوتية في استوديوهات باين وود في لندن حيث صمم فريق من المصممين الديكور الخاص ببلاد الحلوى Candy land بالرغم من اعتماده في أغلب المشاهد ذات الطابع السحري على رسوميات الكومبيوتر وتأثيرات الديجيتال Digital Effects وقامت شركة موفنغ بكجر كومباني The Moving Picture Company بتنفيذ معظم التأثيرات ضمنها المشاهد الراقصة والغنائية والبهلوانية المتتابعة للأومبا لومباس والجهاز الذي يمتص سائل الشوكولاتة ومشهد غرق الصبي أوغستوس في نهر الشوكولاتة ومن ثم ظهوره المتتابع عبر جدار الأنبوب الزجاجي لذلك الجهاز الذي يمتصه بالإضافة إلى تحول فيوليت إلى هيئة عنابه زرقاء كروية الشكل.

بينما نفذت شركة فريمستور Framestore CFC تكرار السناجب وتمديد الصبي مايك تيفي إلى قطعة من حلوى التوفي 7 أقدام طولا و2 انج عرضاً وكذلك تمديد شكل جسم فيوليت أثناء مشهد خروجهما من مصنع ويلي وزنكا.




الاستعراضات الراقصة


إن مصنع ويلي وونكا بمجمله عالم متخيل تعكس ذائقة مخرجه تيم بيرتن وولعه بالتشكيلات المجسمة والألوان الزاهية والفن الشعبي عموماً. وفي هذا المجال عمل بيرتن سوية مع المصمم والمنتج آلكس مكدويل لخلق أشكال الأجهزة والشخصيات وتتابع الأحداث والمشاهد. ويقول جاس جاريت مدير التأثيرات البصرية في شركة موفنغ بكجر كومباني: إن بيرتن رسم تخطيطات ذات نمط عام وغير محددة الملامح ولكنها كونت الأسس لرسم الجو العام للفيلم بدلاً من أن يأتي منذ البداية بأجندة متكاملة ، فهو بتعاونه مع آلكس مكدويل أستطاع الوصول إلى فرادة في تصميم تشكيلات الفيلم ووصل إلى أفاق بعيدة من ناحية استخدام تأثيرات الديجيتال. وتتجسد هذه التأثيرات بشكل واضح في مشهد دخول الزوار إلى المصنع ومواجهتهم لمشهد شلال هائل عبارة عن سائل من الشوكولاتة بارتفاع 90 قدم يصب في نهر الشوكولاتة الذي يعلوه الجسور المحاطة بالحواجز والتلال المتمايلة والمكسوة بحشائش يانعة الخضار، أيضا الإطلالة الأولى للأومبا لومباس على أرضية بلاد الحلوى وتناسخ الشخصية كلها تم تهيئتها بصورة مسبقة من خلال برنامج التجسيد مايا Maya لشركة ألياس Alias.




وتقدم نسخ الأومبا لومباس بعض الأغاني في الفيلم وخصوصاً بعد كل قصاص يناله أحد الصبية، كنوع من الاحتجاج الدرامي، وفي هذه الأغاني والحركات المصاحبة لها يتضح الجهد المبذول ومدا نجاح تأثيرات الديجيتال في الفيلم! فلالتقاط صورة ملامح في حالة استعراضية لنسخ الأومبا لومباس في حركاتها التتابعية استخدمت شركة موفنغ بكجر كومباني تقنية المسح المجسم 3D Scanning المقدمة من شركة آيترونيكس Eyetronics لتسجيل ملامح الممثل ديب روي وبالتالي تزامن حركة شفته مع الأغاني المؤلفة من قبل داني إلفمان. والنتيجة قد كللت بتسليط شبكة الصور الملتقطة تلك على وجه الممثل عبر تقنية الألياف الضوئية ثم يتغير نمط التسجيل باستخدام كاميرا أج دي HD Camera لتنتج 24 مسحة في الثانية.

وباستخدام أدوات برنامج مايا المتعددة الأضلاع Polygonal Tools مع الصور المجسمة الناتجة عن تقنية آيترونيكس للمسح كمرجع استطاعت شركة موفنغ بكجر كومباني تسطيح الموديل الواحد على النسخ المتعددة للأومبا لومباس التي بدورها دورت وجسمت بواسطة تقنيات الريندرمان RenderMan في أستوديوهات بكسار Pexar للرسوم المتحركة.



الاغتراف من نهر الشوكولاتة

مشهد آخر مفعم بتأثيرات الديجيتال المتمثل باغتراف الصبي البدين غلوتونوس أوغوستوس من نهر الشوكولاتة وتدحرجه إلى النهر لحين إنقاذه بواسطة أنبوب الامتصاص وبعد بضع ثواني تظهر ملامح وجهه عبر الجدار الشفاف لذلك الأنبوب.

فالمشهد بأكمله عبارة عن فيلم ديجيتال! بداَ بالصبي البدين غلوتونوس ومرورا بأنبوب الامتصاص وإنتهاءاً بسائل الشوكولاتة. فالفنانين هم من لونوا الدمية المتمثلة على شكل الصبي غلوتونوس باللون البني ومن ثم قاموا بالتحريك التقليدي لمشهد سقوطه وحركات يده المستغيثة في نهر الشوكولاتة. ليتم بعدها إبدال الملفات الخاصة بتلك المشاهد بتلك الخاصة بحركة يديه الممرغتان في الشوكولاتة السائلة التي عالجتها موفنغ بكجر كومباني بتقنيات ريل فلو RealFlow المتخصصة في تصوير حركة إزاحة السوائل، المطورة بواسطة شركة نيكست ليميت Next Limit









العنابة الزرقاء


وبخصوص كيفية تحول الصبية فيوليت إلى تلك العنابة الهائلة الحجم فقد استخدمت شركة موفنغ بكجر كومباني مزيجاً من تأثيرات الشاشة الخضراء الثنائية والثلاثية الأبعاد 3D & 2D Greenscreen.

ففي اللقطات القريبة للوجه التي تظهر تحول لون وجهها إلى الزرقاء نفذ الفنانون هدا التأثير بتقنية الثناثية الأبعاد بهز مسار العروق على الوجه إنتهاءاً بإضفاء اللون الأزرق عليها. وبعدها جاءت دور اللقطات التي تصور باقي أجزاء الجسم وكيفية نفخها وكلها عبارة عن رسوميات الكومبيوتر. فقد رسم الفنانون المنفذون ثلاثة موديلات تم إدغامها مع بعضها البعض.



السناجب الكومبيوترية


ومع استمرار برنامج الجولة في إرجاء مصنع ويلي وونكا يدخل ما تبقى من الضيوف وبمصاحبة السيد وونكا إلى قاعة فحص وتكسير البندق، تمهيداً لخلطها في في شوكولاتة وونكا، بواسطة سناجب مدربة على تمييز الثمرة الطرية من تلك الفاسدة، فالطرية تجمع والفاسدة ترمى في حاوية الفضلات، الأمر الذي يبهر الصبية الدلوعة فيروكا سولت فتلح على والدها أولاً ومن ثم على السيد وونكا لاقتناء إحدى هذه السناجب لضمها إلى مجموعة حيواناتها الأليفة! وبعد مجابهتها برفض السيد وونكا تقرر الصبية أن تتسلق عبر الحواجز و تنزل بنفسها إلى الحلبة لالتقاط السنجاب الأجمل!

الأمر الذي يغضب السناجب فتقفز جميعها على الصبية فيروكا وتطرحها أرضاً فيتقدم رئيس السناجب على صدر فيروكا ويبدأ بفحص رأسها كمن يفحص ثمرة البندق! ليستدرك أن كانت طرية أو فاسدة! فتبدأ السناجب بدفع الصبية باتجاه حاوية الفضلات ليتخلصوا منها وليرجعوا بعدها إلى مزاولة عملهم وكأن شيئاً لم يحدث!






لقد أناط المخرج بيرتن تنفيذ ذلك المشهد المعقد إلى شركة فريمستور Framestore CFC التي صنعت أولاً الرسوميات الكومبيوترية المجسمة للسناجب الهائجة أثناء تجاذبها مع الصبية فيروكا التي تظهر في مشهد حقيقي Live-action وقد استلزم الأمر من الشركة أن تصنع السنجاب "البطل" للمشهد الذي يقارب وجه السنجاب وهو يتفحص رأس الصبية وكذلك مجموعة السناجب الممددة في غرفة البندق التي تقارب حوالي المائة سنجاب التي تتحرك جميعها في المشهد الواحد الأمر الذي مثل تحدياً حقيقياً للرسامين من ناحية الإبداع والمنطق الأمر الذي جعلهم يمزجون بين السناجب الكومبيوترية والحقيقية!

وقد عالج فريق العمل السناجب الكومبيوترية عبر برنامج مايا Maya كموديلات شبكية متعددة الأضلاع Polygonal Meshes وأثناء تجسيم تلك الموديلات تم تصنيفها بين تلك القريبة من الكاميرا في المشهد وبين تلك البعيدة. ولمعالجة فراء تلك السناجب ابتكرت شركة فريمستور حزمة أدوات سميت بـ fcFur تشتمل على ما يقارب السبعين نوعاً من أنواع السيطرة على طول وعرض وطبيعة ولون ونسبة تجعد الشعر وكثافته أيضاً.

وهو ما مكن فريق العمل من تصميم سبعة أنواع من الفراء لتناسب الأجزاء المختلفة للسنجاب من رأس وبطن وذنب كثيف الشعر وغيرها من التفاصيل.


مشهد الصبية وهم خارجون من مصنع وونكا



واحدة من المشاهد المثيرة والمعقدة من ناحية كثافة تأثيرات الديجيتال المستخدمة تتمثل في منظر خروج الصبيان مع أولياء أمورهم من مصنع السيد وونكا وكل واحد يبدوا عليه تأثير القصاص الذي ناله وخصوصاً تلك التي تطال أشكال أجسامهم مثل الصبية فيوليت والصبي مايك تافي. ولتنفيذ مشاهد كتلك لجأ مشرف رسوميات الكومبيوتر سيرج سرجنسكي وفريقه في ال Digital Domain Remodeling إلى معالجة الصور العالية التظهير، الناتجة عن المسح المجسم 3D Scanning الخاصة بشركة آيترونيكس، ببرنامج مايا عن طريق تحويلها إلى موديلات متشابكة الأضلاع ومن ثم تمديدها وتسطيحها حسب ما تقتضي أوصاف الشخصية في الفيلم ومن ثم تجسيمها Rendering وتحريكها عبر برنامج مايا بينما كانت تعليمات المخرج بيرتن أن يظهر الصبية وهم يتحركون بطريقة لاتتعارض مع طبيعتهم الآدمية وقابلة للتصديق ولا تتنافى مع سلوك الشخصية العامة في الفيلم.


لقد كان المخرج تيم بيرتن طوال فترة إنتاج الفيلم حريصاً على إتباع كل التفاصيل المكتوبة في رواية رولد دال. فكانت النتيجة فيلماً ، يشبه إلى حد بعيد فيلم The Lord of the Rings من ناحية توفيره الفرصة لمشاهديه للاستغراق في المخيلة الحقيقية لكاتب الرواية في وصفه لبلاد الأعاجيب المتمثل بمصنع ويلي وونكا للشوكولاتة. والفضل الأكبر في ذلك يعود إلى أحدث تقنيات رسوميات الكومبيوتر.







وبالرغم من أن مشاهدي الفيلم لن يتسنى لهم تذوق أنواع الحلوى التي لا نظير لها، كما أراد الفيلم أن يوصلها للمشاهد، فأنهم حتماَ لن ينسوا حلاوة الإبداع الذي قدمه فريق العمل الخاص ب MPC و Framestore CFC و Digital Domain وربما ستبقى في ذاكرتهم لعدة سنوات قادمة!



التحميل من هنا
من مواضيع MaFia في المنتدى

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 03:50 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
منتديات عالم الا انا



مكياج مركز تحميل لذيذة عالم حواء العاب بنات العاب طبخ شباب ياناسو اندرويد العرب دليل المواقع

الدورات التدريبية بجامعة نجران


SEO by vBSEO 3.2.0 RC7