[ سجل من هنا ] [ استرجاع كلمة المرور ] [ طلب كود تفعيل العضوية ] [ تفعيل العضوية ] [ أتصـل بـنا ]


العودة   منتديات عالم الا أنا - برامج العاب رسائل صور تفسير احلام حواء > المنتديات الاسلامية > محمد صلى الله عليه وسلم


جديد مواضيع محمد صلى الله عليه وسلم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
قديم 07-06-2009, 01:43 PM   #1 (المشاركة)
عضو محترف
 
تاريخ التسجيل: 19, 2, 2009
الدولة: القاهرة
الدولة:
الجنس: Male
المنتدى المفضل: سياحة وسفر
المشاركات: 4,797
المواضيع:
الردود:
التواصل:
حالة الاتصال : بلوجينز غير متواجد حالياً
مزاجي اليوم:
تغيير المزاج: اضغط هنا

التحميل من هنا
Thumbs up أحاديث النبى - باب ستر عورات المسلمين والنهى عن إشاعتها

أحاديث النبى - باب ستر عورات المسلمين والنهى عن إشاعتها



قال تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ} سورة النور آية 19.
عن النبى صلى الله علية وسلم عن أبى هريرة رضى الله عنه (لا يستر عبد عبدا فى الدنيا إلا ستره الله يوم القيامة) - رواه مسلم.
(لا يستر عبد عبدا) أى إنسان غير معروف بالشر والأذى عل ذنب مضى منه.
(فى الدنيا إلا ستره الله يوم القيامة) إما بأن يمحو ذنبه ولا يسأله عليه ابتداء، أو يسأله عنه من غير أن يطلع عليه أحدا من الخلق، و كان الجزاء بالستر ليوافق نفس جزاء هذا العمل.
(الجزاء من جنس العمل)، ولا شك أن الستر فى يوم القيامة أكثر عددا، أعظم جرما (رواه مسلم).
عن أبى هريرة رضى الله عنه سمعت رسول الله صلى الله علية وسلم يقول: (كل أمتى معافى إلا المجاهرين، وان من المهاجرة أن يعمل الرجل بالليل عملا ثم يصبح وقد ستره الله عليه فيقول: يا فلان: عملت البارحة كذا وكذا، وقد بات يستره ربه ويصبح يكشف ستر الله عليه) متفق عليه.
(كل أمتى معافى) هو من العفو، يعنى كلهم سالمون عن ألسن الناس وأيديهم.
(إلا المجاهرين) أى لكن المجاهرون لا يعافون، والمجاهر الذى أظهر معصيته وكشف ما ستر الله عليه فتحدث بها، والمراد التحدث بالمعاصي.
(وان من المجاهرة) أى الفحش وكثرة الكلام.
(أن يعمل العبد عملا ثم يصبح وقد ستره الله عليه فيقول يا فلان) وهو الذى يحدثه العاصى عن معصيته.
(عملت البارحة) هو أقرب ليلة مضت من وقت القول وأصلها من برح: إذا زال.
(كذا وكذا) هى من ألفاظ الكنايات ومعناها مثل ذا، ويكنى بها أيضا عن المجهول وما لا يراد التصريح به.
(وقد بات يستره ربه ويصبح) جملة حالية.
(يكشف ستر الله عليه) الكائن.
قال ابن بطال: فى الجهر بالمعصية استخفاف بحق الله ورسوله، وبصالحى المؤمنين لأن المعاصى تذل صاحبها فمن قصد إظهار المعصية والمجاهرة بها فقد أغضب ربه فلم يستره، ومن قصد التستر بها أكرمه الله وتفضل عليه بستره إياها.



التحميل من هنا
من مواضيع بلوجينز في المنتدى

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 08:54 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
منتديات عالم الا انا



مكياج مركز تحميل لذيذة عالم حواء العاب بنات العاب طبخ شباب ياناسو اندرويد العرب دليل المواقع

الدورات التدريبية بجامعة نجران


SEO by vBSEO 3.2.0 RC7